معلومات عن الفريق
منتديات الفريق
ولاية منح
نشيد الفريق
نشاطات الفريق

 

نشاط الفريق الرياضي والاجتماعي والثقافي

 

إن الدور الذي قام به الفريق خلال الفترات الماضية يثلج الصدر وذلك في ظل كادر شبابي استطاع أن يحقق العديد من الإنجازات وان يصل إلى مراتب عليا يتشرف بها الفريق ويضاهي بها الفرق الأخرى ، وكانت الأيادي متكاتفة من أجل الوصول إلى تحقيق أهداف الفريق سواء كان ذلك من قبل الإداريين أو الأعضاء لجميع الأنشطة التي يتضمنها الفريق سواء كانت أنشطة رياضية أو ثقافية أو اجتماعية ، كلاًَُ في مجال اختصاصه وقفواُ معاُ لتحقيق حلم الفريق الذي دائما يحرص على التميز والتألق .وخلال تلك الفترة ظهر العديد من المتميزين سواء كانوا في المجال الثقافي أو الرياضي ، وبذلك شهد الفريق ولادة وجوه جديدة برزت على الساحة الثقافية والرياضية والتي ستكون صامدة ولن تحتاج إلا لشيء من التحفيز والتدريب . أضف إلى ذلك أن كل نشاط أستطاع أن يجني ثماره من أجل تحقيق الخطط التي رسمها الفريق خلال تلك الفترة وذلك تحت إشراف أياد لم تبخل بشي ، بل كانت تمد الفريق بالجديد والمفيد وتحاول دوماُ التحديث.

 

*رياضياً:

 
الفريق له عدة مشاركات وأحرز عدة بطولات على مستوى النادي أو على مستوى المنطقة الداخلية في جميع المشاركات , و لقد قام الفريق بالعديد من الأعمال والمشاركات والمباريات طوال الفترات الماضية حيث أقيمت العديد من المباريات الودية وغيرها سواء كانت على مستوى فرق الولاية أم فرق أخرى من خارج الولاية والتي صقلت المواهب الرياضية وزادت في رصيدهم خبرات أخرى وهي بلا شك ستتواصل مع الفريق من أجل تحقيق غاياته . أضف إلى ذلك مشاركة الفريق في عدة مسابقات خارجية وذلك من أجل تبادل الخبرات واكتساب المهارات وتقييم مستوى الفريق من الناحية الرياضية والقيادية.
ولا ننسى المشاركات خلال شهر رمضان المبارك تتواصل الفعاليات حسب الخطط التي رسمها النشاط الرياضي والذي يقوم بتنظيم دوري رمضاني طوال الشهر الفضيل لكرة القدم والطائرة والتنس .
أيضا خلال الفترة المنصرمة حرص أعضاء الفريق على التواصل من خلال التدريبات التي يتلقاها من قبل أعضاء النشاط الرياضي والذين لم يبخلوا بخبرتهم بل سخروا كل طاقاتهم للوصول بالفريق إلى مستوى عال من الأداء ، لكي تبقى اللياقة البدنية هي هدفهم دائما للمستوى المطلوب . وهذا يدل على حرص النشاط الرياضي من خلال الإجتماعات التي يقيمها مع الأعضاء من أجل تحفيزهم وحثهم على بذل المزيد من العطاء والالتزام بمواد ونظام الفريق .

 


*اجتماعيا :


كان النشاط الاجتماعي فعالا جداُ ، ولم يتوقف بل تواصل مع أعضائه من خلال المشاركات والأعمال التي يقيمها سواء مع أعضاء الفريق أو بالتعاون مع الفرق الأخرى أو المؤسسات الحكومية بالولاية . حيث كان له دور بارز بالاشتراك مع بلدية منح خلال شهر البلديات وذلك بالقيام بحملات النظافة التي شملت أماكن عدة بالولاية والقيام بأعمال الصيانة الخفيفة لعدة أفلاح بالولاية ، بالإضافة إلي المعسكرات الداخلية الشبه شهرية التي تقام في ملعب الفريق والتي تتضمن إعادة ترتيب أرضية الملعب وتخطيطه, أضف إلى ذلك أثناء الأجازات الصيفية هي فرصة لتحقيق حلم الفريق من خلال المشاركات العديدة حيث استطاع إن يجني ثمار عمله من خلال إشادة الجميع وهي شهادة يعتز بها الفريق حيث قام بتنظيف العديد من المساجد, وبختام تلك الإجازات يقوم الفريق بتسيير رحلات إلى مناطق سياحية مختلفة في أرجاء الوطن الغالي ومن خلالها يقوم بعمل مسابقات ترفيهية وثقافية ورياضية من أجل تجديد ورفع الروح المعنوية لدى الأعضاء.
 

 


*ثقافيا :


لم يقتصر الفريق على تغذية البدن بل كان حريصا إن يغذي أعضائه بالفكر العقلي والذي برز من خلال النشاط الثقافي بالتنسيق مع مكتبة الفريق التي تأسست سنة 2003م والتي تضم مجموعة كبيرة من الشباب الذين لهم ميول ثقافي ملموس والتي أقامت العديد من المسابقات الثقافية سواء كانت على مستوى الفريق أو على مستوى الفرق الأخرى وكانت لها أيضا مشاركات عديدة في النادي وحصد فيها العديد من الجوائز ،أضف إلى ذلك المحاضرات الدينية المتميزة والتي كانت لها الأثر الواضح من ناحية المادة العلمية للمحاضرة وخبرة المحاضر في موضوعه،حيث قامت المكتبة في عام 2005م بافتتاح مدرسة لتعليم الأطفال مادون سن السابعة بالتنسيق مع نادي البشائر وذلك لخدمة أبناء الولاية من الناحية الثقافية والاجتماعية وذلك حرصا من إدارة الفريق لتنويع الأنشطة المختلفة , حيث تقوم المدرسة بتعليم القراءة والكتابة وبعض المواد التي تخدم الطالب في هذه السن, وقد حضيت المدرسة بنجاح كبير خلال الفترة الماضية وذلك بشهادة أولياء أمور الطلبة المنتسبين للمدرسة. ولا ننسى النشاط المسرحي والذي كان له دور بارز وملموس في الولاية وهو نقل صورة حقيقة من الواقع إلى خشبة المسرح والتي تتحدث عن بعض المشاكل السائدة في المجتمع العماني وحلها بطريقه كوميدية منظمة ومن أهم المسرحيات التي عرضت , مسرحية البيئة ومسرحية التعداد ومسرحية آثار الانترنت على المجتمع ومسرحية المدرسة والطلاب ومسرحية أسبوع المرور وغيرها كثير ,أضف إلى ذلك التفاعل مع المناسبات الوطنية والتوعوية, وكل ذلك أدى إلى الزيادة الوفيرة من المعلومات لدى حصيلة الفريق العلمية،والذي كان هدفاُ للنشاط المطلوب .

 


* ختاماُ نقول إن كل تلك الجهود كللت بالنجاح . وهذا يدل على نجاح الخطط المدروسة التي رسمتها إدارة الفريق للوصول به إلى المراتب الأولى . ونجد أيضا إن هذه الفترة وفي ظل الكادر الإداري والذي يمكن أن نطلق علية الكادر العملي الذي عمل جاهدا على تذليل الصعوبات والمعوقات التي كانت تقف عقبة في مسار الفريق.
فبإصرارهم وتحديهم وعزيمتهم حققوا ما كان يصبو إليه الفريق , كل ذلك من أجل أن يبقى فريق التضامن يشار إليه بالبنان وتردده الالسنة انبهارا بنجاحه وتألقه.
وهنا لم يبق على الأعضاء إلا أن يتواصلوا مع هذه الجهود ويربطوا إنجازات الماضي بطموح المستقبل وسوف يكونون إن شاء الله موفقين في إدارة الفريق أكثر عطاء نظرا لطاقاتهم وخبراتهم الجبارة في كل المجالات .